مسلم وأفتخر




مسلم وأفتخر

المنتدى الإسلامي مسلم وأفتخر يرحب بكم أعضاء وزوارا


    هل يغفر الله لي ؟

    شاطر
    avatar
    مسلمة وأفتخر
    :: المديره العامّه ::
    :: المديره  العامّه ::

    انثى عدد المساهمات : 1110
    تاريخ التسجيل : 31/01/2012
    العمر : 24
    الموقعhttp://muslim.forumalgerie.net
    تعاليق :


    (¯`•.¸¸.• أنا مسلم•.¸¸.•´¯)





    default هل يغفر الله لي ؟

    مُساهمة من طرف مسلمة وأفتخر في يونيو 17th 2012, 13:21

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته::




    ? قد تقول أريد أن أتوب ولكن ذنوبي كثيرة جداً ولم أترك نوعاً من الفواحش إلا واقترفته ولا ذنباً تتخيله أولا تتخيله إلا وارتكبته لدرجة أني لا أدري هل يمكن أن يغفر الله لي ما فعلته في تلك السنوات الطويلة ؟ !





    و أقول لك أيها الأخ الكريم : هذه ليست مشكلة خاصة بل هي مشكلة كثير ممن يريدون التوبة

    وأذكر مثالاً عن شاب وجه سؤالاً مرة بأنه بدأ في عمل المعاصي من سن مبكرة وبلغ السابعة عشرة من عمره فقط وله سجل طويل من الفواحش كبيرها وصغيرها بأنواعها المختلفة مارسها مع أشخاص مختلفين صغاراً وكباراً حتى اعتدى على بنت صغيرة وسرق سرقات ثم يقول : تبتُ إلى الله عز وجل أقوم وأتهجد بعض الليالي و أصوم الاثنين والخميس وأقرأ القرآن الكريم بعد صلاة الفجر فهل لي من توبة ؟





    يقول الله عز وجل : } قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم و أنيبوا إلى ربكم و أسلموا له [ ( الزمر الآيتان 53 , 54 ) .





    فهذا هو الجواب الدقيق للمشكلة المذكورة وهو واضح لا يحتاج إلى بيان .



    أما الإحساس بأن الذنوب أكثر من أن يغفرها الله فهو ناشيء عن عدم يقين العبد بسعة رحمة به أولاً.

    ونقص في الإيمان بقدرة الله على مغفرة جميع الذنوب ثانياً .

    وضعف عمل مهم من أعمال القلوب وهو الرجاء ثالثاً .

    وعدم تقدير مفعول التوبة في محو الذنوب رابعاً .



    فأما الأول فيكفي في تبيانه قول الله تعالى ) ورحمتي وسعت كل شيء ( ( الأعراف الآية 56 ) .





    و أما الثاني فيكفي فيه الحديث القدسي الصحيح : p قال تعالى من علم أني ذو قدرة على مغفرة الذنوب غفرت له ولا أبالي ما لم يشرك

    بي شيئاً i رواه الطبراني في الكبير والحاكم ( صحيح الجامع 4330 ) . وذلك إذا لقي العبد ربه في الآخرة .





    و أما الثالث فيعالجه هذا الحديث القدسي العظيم p يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي , يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي , يا ابن آدم لو أنك أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئاً لأتيتك بقرابها مغفرة i رواه الترمذي ( صحيح الجامع 4338 ) .







    و أما الرابع فيكفي فيه حديث رسول الله r ( التائب من الذنب كمن لا ذنب له ) رواه ابن ماجه ( صحيح الجامع 3008 ) .

    منقول


    center]





      الوقت/التاريخ الآن هو نوفمبر 18th 2018, 11:50