مسلم وأفتخر




مسلم وأفتخر

اللهم اجعل أعمالنا صالحة، ولوجهك الكريم خالصة، ولا تجعل للناس منها شيئا ولا للشيطان منها نصيبا وتقبلها ربنا بقبول حسن


    أَفَلاَ تَعْقِلُونَ !!

    شاطر
    avatar
    مسلمة وأفتخر
    :: المديره العامّه ::
    :: المديره  العامّه ::

    انثى عدد المساهمات : 1103
    تاريخ التسجيل : 31/01/2012
    العمر : 23
    الموقعhttp://muslim.forumalgerie.net
    تعاليق :


    (¯`•.¸¸.• أنا مسلم•.¸¸.•´¯)





    default أَفَلاَ تَعْقِلُونَ !!

    مُساهمة من طرف مسلمة وأفتخر في مايو 29th 2012, 7:49 pm

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    أثار بعض الإخوة موضوع أخطاء لغوية مزعومة في القرآن الكريم وقد تولي كبر هذا الافك نصارى وعلمانيون .. ولا يمكن لمثل هذا الزعم إلا أن يصدر من مثل اولئك .. فالنصارى مشهود لهم بالضلال ومعتقداتهم أبعد ما تكون عن مقتضيات العقل الصحيح , وقد صرح قديسهم أوغسطين قديما أنه لا يؤمن بالنصرانية إلا لأنها تخالف العقل ؛ أما علمانيونا فلا هم في العير ولا في النفير وأحسن أحوالهم اتباع كل ناعق والتلذذ – مرضيا - في تخريب بيوتهم بأيديهم .
    لكن المحزن في الأمر أن إخواننا لا يحسنون الرد عليهم فتجدهم يبحثون في كتب النحو عن الوجوه والنظائر لتوجيه كلمة مرفوعة في القرآن أو لتبرير كلمة منصوبة يرى النصراني أنها مرفوعة حسب القاعدة .. كل هذا لا يجدي فانا متيقن أن المجادل لا يفقه شيئا في النحو ولا في لغة العرب .. لكنه يكسب جولة معنوية كبيره عندما يتخندق المسلم للدفاع عن القرآن .. أوَ يحتاج القرآن الى مدافع عنه ؟ أوَ ليس هو قذيفة الحق الدامغة لكل باطل ؟

    بدل هذه الإستراتيجية السلبية كان الأجدر بالمسلم أن يلزم خصومه بأنهم لا يعقلون .. فهم بادعائهم وجود أخطاء لغوية في القرآن قد نادوا على أنفسه بالجهل المركب .. وعلى المسلم أن يثبت عليهم ذلك ليلقمهم حجرا بدل الفرار الى كتب اللغة والبلاغة والنحو والصرف .

    كيف ذلك؟

    ليس من العجب أن يرشدنا القرآن العظيم نفسه إلى المسلك الصحيح.اقرؤوا هذه الآية: { يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَآجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ وَمَا أُنزِلَتِ التَّورَاةُ وَالإنجِيلُ إِلاَّ مِن بَعْدِهِ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ } (65) سورة آل عمران

    قال ابن كثير:عن ابن عباس رضي الله عنه قال : اجتمعت نصارى نجران وأحبار يهود عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فتنازعوا عنده فقالت الأحبار : ما كان إبراهيم إلا يهوديا وقالت النصارى : ما كان إبراهيم إلا نصرانيا فأنزل الله تعالى : { يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَآجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ } الاية أي كيف تدعون أيها اليهود أنه كان يهوديا وقد كان زمنه قبل أن ينزل الله التوراة على موسى ؟ وكيف تدعون أيها النصارى أنه كان نصرانيا وإنما حدثت النصرانية بعد زمنه بدهر ؟ ولهذا قال تعالى : { أَفَلاَ تَعْقِلُونَ }

    انتبهوا أيها المسلمون إلى تذييل الآية بـ"أَفَلاَ تَعْقِلُونَ" .. فاليهود والنصارى بادعائهم أن خليل الرحمن منهم قد ارتكبوا خطأ فاحشا من شأنه أن يلحظه صبي .. فالخطأ هنا مغالطة تاريخية لا تخفى على أحد .. كما لو شاهدنا زجاجة كوكاكولا في خيمة عنترة !!!

    هؤلاء لا يعقلون .. فهل من العقل أن تنسب شخصا إلى مذهب سيظهر بعد قرون ؟ ( لست أدري أين قرأت أن ابن تيمية وهابي! )

    يبدو أن حماقة النصارى دورية .. فهاهي تظهر مرة أخرى مع أخطائهم المزعومة في القرآن .

    يا أهل الكتاب لم تحاجون في القرآن وما وضعت القواعد إلا من بعده أفلا تعقلون
    .
    هؤلاء لا يعلمون شيئا عن تاريخ الأفكار عند المسلمين ولا عند غير المسلمين .. فالنحو لم يكن قالبا لتصب فيه اللغة العربية وإنما هو نموذج ذهني منطقي لتفسير كلام العرب .. من غباوتهم أنهم لا ينتبهون إلى الترتيب الصحيح : كلام العرب أولا .. ثم تفسير نظامه ثانيا .. فالنحو هو الذي ينبغي أن يطابق كلام العرب لا العكس .. أما الذين لا يعقلون فيرون أن النحو هو الأول في الوجود ثم جاء كلام العرب وفقه .. فيخطؤون امرأ القيس بسبب قاعدة سيقترحها الكسائي بعد قرون !!

    ولو سالتهم : هذه القواعد التي استنبطها النحاة في عصر التدوين من أين جاءتهم ؟ لقالوا من كلام العرب .

    والآن هل يعقل أن تستنبط قاعدة من كلام ثم يخطأ ذلك الكلام نفسه بتلك القاعدة ؟ هذا هو الجنون المحض .. تذكروا تذييل الآية مرة أخرى (أَفَلاَ تَعْقِلُونَ )

    منقول


    center]





      الوقت/التاريخ الآن هو نوفمبر 21st 2017, 10:51 am