مسلم وأفتخر


الطهاره الظاهريه والباطنيه في الصلاه  403042602

مسلم وأفتخر

المنتدى الإسلامي مسلم وأفتخر يرحب بكم أعضاء وزوارا


    الطهاره الظاهريه والباطنيه في الصلاه

    مسلمة وأفتخر
    مسلمة وأفتخر
    :: المديره العامّه ::
    :: المديره  العامّه ::

    انثى عدد المساهمات : 1110
    تاريخ التسجيل : 31/01/2012
    العمر : 25
    الموقعhttp://muslim.forumalgerie.net
    تعاليق :


    (¯`•.¸¸.• أنا مسلم•.¸¸.•´¯)





    default الطهاره الظاهريه والباطنيه في الصلاه

    مُساهمة من طرف مسلمة وأفتخر في يونيو 15th 2012, 14:26

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته::

    تحصيل الطهاره الظاهريه والباطنيه

    اولى مقدمات الصلاه الواجبه هي تحصيل الطهاره ، وطبقا للروايه المشهوره " لا صلاه الا بطهور " فان الصلاه لا تقع الا بعد تحصيل الطهاره ، ولا تحصل حقيقه الصلاه التي هي مناجاه مع رب العالمين كما ورد ذلك ( المصلي يناجي ربه ) وكذلك هي عروج الى العالم القدسي " الصلاه معراج كل مؤمن تقي " ، وهي : " قربان كل تقي " ولا يحصل ذلك الا بعد ان تحصل السنخيه مع ذلك العالم " السنخيه عله الانضمام " .

    اذن فيجب تحصيل الطهاره من الحدث والخبث ظاهره وباطنه فيرفع الحدث بواسطه الوضوء او الغسل او التيمم ، ويزيل الخبث عن البدن والثوب بواسطه الماء ، واحكام هذه الطهارات سواءاً كانت من الحدث او الخبث مذكوره في كتب الاحكام والرسائل العلميه التي تعلمونها عاده .

    والشيء المهم الذي غفل عنه اكثر الناس هو الاثام والاحداث الباطنيه والتي هي اشد ضررا ً من النجاسات الظاهريه اضعافاً مضاعفه وتطهيرها اكثر اهميه ووجوبا ً كما اشرنا الى الحديث الشريف عن رسول الله (ع) : " ان الله لا ينظر الى اجسامكم ولكن ينظر الى قلوبكم ".

    الذنوب القلبيه اكثر ضرراً

    وبما ان الماديات هي الغالبه على اكثر الناس فلذلك كانت الذنوب الماديه كالسرقه والغصب والقتل وامثالها تعد من الكبائر عندهم ومرتكبها فاسق ، ولكن الذنوب التي ترتبط بالقلب كالحسد والكبر والعجب والجهل وحب الدنيا الذي هو رأس كل خطيئه فهي غير مهمه عندهم ولا يلتفتون اليها بل ويعتبرون الاشخاص الذين يتصفون بهذه الصفات من الاخيار والصلحاء مع انهم افسق الفساق .
    وبما ان اكثر الناس يهتمون بالظاهر ويكتفون به فلذلك غفلوا عن تطهير الباطن من النجاسات والاوساخ الروحيه وكان من نتيجه ذلك عدم انتفاعهم بفوائد الصلاه كما هو المفروض .

    ستر العيوب الباطنيه

    ومن جمله مقدمات الصلاه ستر البدن ( كما هو مذكور في الرسائل العمليه ) ووجوب كون اللباس طاهراً وعدم كونه مغصوباً، فنقول : اذا كان ستر العوره الظاهريه واجباً فلا بد وان يكون ستر العورات الباطنيه التي هي عباره عن الامراض والرذائل الخلقيه اوجب وهو التقوى من المحرمات والذنوب {ولباس التقوى ذلك خير }
    فيجب على المصلى ان يعلم ان رذائله واوساخه الباطنيه لا يسترها الا الندم والحياء والخوف من الله ثم يقف بيد يدي ربه كالعبد الآبق عندما يرجع الى مولاه ويمثل بين يديه بعد ان يعلم ان لا ملجأ ولا مهرب منه الا اليه ولذلك يرجع وهو مطأطئ الرأس خجلاً وخوفاً .
    ومن البديهي ان المطأطئ رأسه في هذا اليوم سيكون غدا ً مرفوع الرأس ويكون آمناً يوم القيامه حيث يقول تبارك وتعالى في كتابه الكريم { ولو ترى اذ المجرمون ناكسوا رؤوسهم عند ربهم }

    من كتاب "صلاه الخاشعين " للسيد عبد الحسين دستغيب مع الاختصار والتصرف


    center]




    الطهاره الظاهريه والباطنيه في الصلاه  Sigpic190995_28

      الوقت/التاريخ الآن هو سبتمبر 19th 2019, 01:02