مسلم وأفتخر




مسلم وأفتخر

اللهم اجعل أعمالنا صالحة، ولوجهك الكريم خالصة، ولا تجعل للناس منها شيئا ولا للشيطان منها نصيبا وتقبلها ربنا بقبول حسن


    المصروف.. قضية مهمة في حياة الأبناء فهل يجب المبالغة أم التقتير به؟

    شاطر
    avatar
    مسلمة وأفتخر
    :: المديره العامّه ::
    :: المديره  العامّه ::

    انثى عدد المساهمات : 1103
    تاريخ التسجيل : 31/01/2012
    العمر : 23
    الموقعhttp://muslim.forumalgerie.net
    تعاليق :


    (¯`•.¸¸.• أنا مسلم•.¸¸.•´¯)





    default المصروف.. قضية مهمة في حياة الأبناء فهل يجب المبالغة أم التقتير به؟

    مُساهمة من طرف مسلمة وأفتخر في مارس 14th 2012, 5:11 pm

    ـ لانستطيع أن ننكر أن مصروف الأبناء من القضايا المهمة والأساسية, سواء في ميزانية الأسرة أو عند الأبناء الذين يعدونه وسيلة لتحقيق حاجاتهم,وبنفس الوقت يشعرون أنهم متساوون مع الكبار, وتختلف وجهات النظر عند الأسر في قضية المصروف حيث يرى قسم من الأهالي, أنه من الضروري تخصيص مصروف للأولاد فهو ينمي الشخصية, ويجعلهم أقدر على تحمل المسؤولية, بغض النظر عما إذا كان المصروف كبيراً أم لا, في حين يرى القسم الآخر أن المبالغة في إعطاء المصروف يؤدي بهم إلى الانحراف التربوي والاجتماعي.

    حول أهمية المصروف في حياة الأبناء, والطريقة الصحيحة لصرفه, وهل يجب المبالغة به أم التقتير.. تحدثنا مع عدد من الأبناء والأهالي عن رأيهم بالموضوع.‏

    مع الأبناء أولاً‏

    نصر ـ الصف العاشر ـ مصروفي في أحسن الأحوال لايتجاوز مبلغ 50 ل.س, ومع أنه مبلغ قليل, ولكن والدي لايقبل أن يعطيني أكثر, رغم أن وضعه المادي جيد في حين أن الكثير من زملائي يتجاوز مصروفهم 500 ل.س.‏

    أما سميا ـ الصف التاسع ـ تقول مصروفي اليومي 600 ل.س وإخوتي مثلي, أشتري ما أريد دون أن يسألني أبي أو أمي عن المصروف, أو كيف أصرفه, وإذا طلبت أكثر, لامانع من زيادته.‏

    لاداعي لمراقبة مصروف الأبناء‏

    ماذا يقول الأهالي‏

    السيد هاشم : لاداعي لمراقبة الأولاد كيف يصرفون نقودهم, وأعطيهم مايطلبون فمن المهم أن تتواجد نقود إضافية, طالما أنها معروفة المصدر, ولكن من المهم أن يكون الأهل قبل ذلك واثقين من سلوك أبنائهم القويم والطرق الصحيحة..‏

    أحرص على توعية أبنائي‏

    في حين تراقب سلوى وهي أم لثلاثة أبناء, مصروف وسلوكيات أولادها, وهي دائماً تحرص على توعيتهم, لاسيما فيما يتعلق بالمصروف وكيفية إنفاقه, حتى تجعلهم أقدر على تحمل المسؤولية..‏

    المبالغة بالمصروف تجعل الأولاد غير مبالين‏

    أما زياد فيقول: يجب أن يُعطى المصروف للأولاد بشكل معقول, لأن المبالغة في إعطائه يفسدهم ويؤدي بهم إلى الاستهتار واللامبالاة..‏

    لايجوز حرمانهم‏

    يجب أن يعلم الطفل أن الأهل لايستطيعون تقديم كل شيء لأولادهم, لأنه يوجد مسؤوليات أخرى ملقاة على عاتقهم.. هذا مابدأت به نيرمين حديثها, وتابعت القول وفي نفس الوقت يجب أن لانحرمهم حتى لايضطرون إلى أساليب منحرفة في تحصيل المال أو نجعلهم يشعرون بالقهر أمام رفاقهم..‏

    المصروف حاجة مهمة‏

    أما أهل الاختصاص ماهو رأيهم. الأستاذ محمد سلوم مدرس علم اجتماع يقول:‏

    المصروف حاجة مهمة وأساسية للأبناء,ولكن يجب الاعتدال والتوازن في إعطائه.. فلا التقتير والحرمان يولدان الانحراف, وبنفس الوقت لا الإسراف أو المبالغة يؤديان إلى الانحراف أيضاً, وإنما يجب التوازن والنظام,وتعويد الأبناء على حفظ النعم, ومن المهم أيضاً النصح والإرشاد والحوار والصراحة.. حتى نخرج بجيل سليم معافى.‏
    للأخت نسرين سليمان


    center]





      الوقت/التاريخ الآن هو يوليو 24th 2017, 5:31 pm