مسلم وأفتخر




مسلم وأفتخر

المنتدى الإسلامي مسلم وأفتخر يرحب بكم أعضاء وزوارا


    العفة والحياء

    شاطر
    avatar
    مسلمة وأفتخر
    :: المديره العامّه ::
    :: المديره  العامّه ::

    انثى عدد المساهمات : 1110
    تاريخ التسجيل : 31/01/2012
    العمر : 24
    الموقعhttp://muslim.forumalgerie.net
    تعاليق :


    (¯`•.¸¸.• أنا مسلم•.¸¸.•´¯)





    default العفة والحياء

    مُساهمة من طرف مسلمة وأفتخر في ديسمبر 22nd 2012, 15:44

    قديماً قال العقلاء: «إذا لم تستحِ فافعل ما شئت».. فإذا سقط الحياء سقط ركن من أركان شخصية الانسان وإيمانه، وبالتالي لا يبالي ما يعفل من شرور ومنكرات واعتداءات، بمعنى آخر، إذا ذهب الحياء حلّ البلاء.
    وأمّا العفّة فليست فقط ستر العورة وعدم الاقتراب من الفاحشة.. إنّما هي القدرة عن الامتناع عن ممارسة الشيء السلبيّ مع امكانية القيام به، وهذا ما عبّر عنه أحد الشعراء بقوله:
    أعفُّ لدى عُسري وأُبدي تجمّلا***ولا خيرَ فيمن لا يعفُّ لدى العُسر
    عفّةُ يدك.. أن لا تمدّها إلى مال حرام (سرقة).. أو عدوان على بريء.. عفّةُ لسانك.. أن لا تذكر به عيوبَ الناس، ولا تشتمهم ولا تفتري عليهم.. عفّةُ بصرك.. أن لا يقع على ما يحرم النظر إليه من مفاتن النساء وعورات الناس..
    عفّةُ تفكيرك.. أن لا يقودك إلى سفاسف الأمور وتوافهها.. وأن لا يبتعد بك عمّا أراد الله لك..
    عفّةُ سمعك.. أن لا تستمع به إلى كلّ مَن هبّ ودبّ، وإلى ما
    ينقله الفاسقون من أخبار كاذبة أو ملفّقة ليس لها غرض إلاّ إشعال الفتن والحرائق..
    عفّة حياتك.. أن تجعلها مسرحاً لطاعة الله ورضاه.. وسبباً لأمنك وأمن الآخرين:
    فلا والله ما في العيش خيرٌ***ولا الدنيا إذا ذهبَ الحياءُ
    يعيشُ المرءُ ما استحيا بخير***ويبقى العودُ ما بقي اللحاءُ(())

    هل تريد أن تعرف مكانة الحياء والعفّة في حياتك.. تأمّل في آثارهما: «العفّةُ تُضعفُ الشهوة».
    لا شهوة الجنس والطعام والشراب الحرام، بل أيّة شهوة تُسقط هيبة الانسان ووقاره.. فشهوة الغضب على سبيل المثال إذا تحكّمت بالانسان أحالته إلى ثور هائج كما في سباق الثيران الإسبانيّ!
    العفّةُ كابح وضابط يحدّ من الاندفاع الخطير نحو الأذى الذاتي والخارجيّ..
    عفّةُ لساني.. تمنعني من شهوة العدوان اللفظي عن الآخر..
    عفّةُ يدي.. توقفني عند حدّي فلا أتجاوز أو أعبر العدوان اللفظي إلى العدوان البدنيّ..
    عفّةُ فرجي.. تردعني عن العدوان الجنسيّ..
    عفّةُ وجداني.. تحدّ من تفكيري في كلّ ما هو خلاف العفّة، وحتى إذا جاءت كخواطر طارئة فإنّها لا تنزلها إلى الواقع والممارسة.. تردّها.. تردعها.. تُغلق دونها باباً..
    ومن روائع ما قاله (أحمد شوقي):
    وكنْ في الطريق عفيفَ الخُطى***شريفَ السماعِ كريمَ النظرْ
    وكنْ رجلاً إن أتوا بعدَهُ***يقولون: مرَّ، وهذا الأشر!!
    المصدر:طبيب دوت كوم


    center]





      الوقت/التاريخ الآن هو سبتمبر 19th 2018, 06:02