مسلم وأفتخر


النقاب في أربعين تفسيرا في القرآن 403042602

مسلم وأفتخر

المنتدى الإسلامي مسلم وأفتخر يرحب بكم أعضاء وزوارا


    النقاب في أربعين تفسيرا في القرآن

    مسلمة وأفتخر
    مسلمة وأفتخر
    :: المديره العامّه ::
    :: المديره  العامّه ::

    انثى عدد المساهمات : 1110
    تاريخ التسجيل : 31/01/2012
    العمر : 25
    الموقعhttp://muslim.forumalgerie.net
    تعاليق :


    (¯`•.¸¸.• أنا مسلم•.¸¸.•´¯)





    default النقاب في أربعين تفسيرا في القرآن

    مُساهمة من طرف مسلمة وأفتخر في أكتوبر 30th 2012, 16:29

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ذهب الكثير من المفسرين إلى القول بوجوب ستر الوجه
    بينما ذهب البعض إلى القول باستحبابه ،
    وقد رأيت أن أقوم بجمع أقوال المفسرين في هذا الباب
    مع الإشارة إلى الجزء والصفحة للمواضع التي صرحوا فيها بذلك
    مع ذكر طبعة الكتاب
    وقد ذكرت هنا أكثر من أربعين مفسرا ورتبتهم على الوفيات
    لعل ذلك يكون أبلغ رد على هؤلاء الأدعياء
    الذين زعموا زورًا وبهتانا أن النقاب ينكره الأئمة الأربعة
    والمفسرون
    وأنه دخيل على المسلمين ولم يَقُل به أحد من أهل العلم .
    فمن هؤلاء المفسرين :
    ۩۩۩۩۩ نور الايمان ۩۩۩۩۩

    1- المفسر الإمام حبر الأمة وترجمان القرآن
    ابن عباس رضي الله عنهما :

    قال في قوله
    { يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين
    يدنين عليهن من جلابيبهن }
    : (( أمر الله نساء المؤمنين إذا خرجن من بيوتهن
    في حاجة أن يغطين وجوههن من فوق رؤوسهن بالجلابيب
    ويبدين عينا واحدة ))
    اهـ . الطبري ( 19 / 181 ) وسيأتي بعد قليل .

    2ـ المفسر يحيى بن سلام التيمي البصري القيرواني
    رحمه الله ت 200هـ :

    قال في تفسير قول الله تعالى :
    { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ
    يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ
    ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً }
    . قال :
    (( والجلباب : الرداء تقنع به ، وتغطي به شق وجهها الأيمن ،
    تغطي عينها اليمنى وأنفها )) اهـ .
    ( تفسير يحي بن سلام )
    ( 2 / 738 ) ط : دار الكتب العلمية 2004م .

    3ـ إمام المفسرين الإمام أبو جعفر الطبري.
    رحمه الله ت 310هـ :

    قال عند تفسيره لقول الله تعالى :
    { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ
    يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ
    ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ
    وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً }
    . قال :
    (( يقول تعالى ذكره لنبيه محمد
    صلى الله عليه وسلم :
    { يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين }
    لا يتشبهن بالإماء في لباسهن
    إذا هن خرجن من بيوتهن لحاجتهن
    فكشفن شعورهن ووجوههن
    ولكن ليدنين عليهن من جلابيبهن
    لئلا يعرض لهن فاسق إذا علم أنهن حرائر بأذى من قول
    . ثم اختلف أهل التأويل في صفة الإدناء الذي أمرهن الله به
    فقال بعضهم هو أن يغطين وجوههن ورءوسهن
    فلا يبدين منهن إلا عينا واحدة .
    ذكر من قال ذلك :
    حدثني علي قال ثنا أبو صالح قال ثني معاوية
    عن علي عن ابن عباس قوله
    { يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين
    يدنين عليهن من جلابيبهن }
    أمر الله نساء المؤمنين إذا خرجن من بيوتهن
    في حاجة أن يغطين وجوههن من فوق رؤوسهن بالجلابيب
    ويبدين عينا واحدة .
    حدثني يعقوب قال ثنا بن علية عن ابن عون
    عن محمد عن عبيدة في قوله :
    { يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين
    يدنين عليهن من جلابيبهن
    فلبسها عندنا ابن عون . قال : ولبسها عندنا محمد .
    قال محمد : ولبسها عندي عبيدة .
    قال ابن عون بردائه فتقنع به فغطى أنفه وعينه اليسرى
    وأخرج عينه اليمنى وأدنى رداءه من فوق
    حتى جعله قريبا من حاجبه أو على الحاجب .
    حدثني يعقوب قال ثنا هشيم قال أخبرنا هشام
    عن ابن سيرين قال :
    سألت عبيدة عن قوله :
    { قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين
    يدنين عليهن من جلابيبهن }
    قال : فقال بثوبه فغطى رأسه ووجهه وأبرز ثوبه
    عن إحدى عينيه .
    وقال آخرون :
    بل أمرن أن يشددن جلابيبهن على جباههن ))
    اهـ ثم ذكر من قال ذلك .
    (جامع البيان في تفسير القرآن ( 19 / 180 ـ 182 ) .

    4ـ المفسر العلامة أبو بكر أحمد بن علي الرازي
    المشهور بالجصاص رحمه الله ت 370 هـ :

    فعند تفسيره لقول الله تعالى :
    { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ
    يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ }
    أورد بعض الآثار المتقدمة عن ابن عباس
    وأم سلمة وعبيدة والحسن ثم قال :
    (( قال أبو بكر : في هذه الآية دلالة على أن المرأة الشابة
    مأمورة بستر وجهها عن الأجنبيين وإظهار الستر والعفاف
    عند الخروج لئلا يطمع أهل الريب فيهن
    وفيها دلالة على أن الأمة ليس عليها ستر وجهها
    وشعرها لأن قوله تعالى ونساء المؤمنين ظاهره
    أنه أراد الحرائر
    وكذا روي في التفسير لئلا يكن مثل الإماء
    اللاتي هن غير مأمورات بستر الرأس والوجه
    فجعل الستر فرقا يعرف به الحرائر من الإماء ))
    اهـ . ( أحكام القرآن ـ 5 / 244 ـ 245) .

    5ـ المفسر الإمام أبو المظفر السمعاني
    رحمه الله ت 489هـ :

    قال : (( وقوله تعالى :
    { يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ }
    أي : يشتملن بالجلابيب ، والجلباب هو الرداء ،
    وهو الملاءة التي تشتمل بها المرأة فوق الدرع والخمار .
    قال عبيدة السلماني :
    تتغطى المرأة بجلبابها فتستر رأسها ووجهها وجميع بدنها
    إلا إحدى عينيها )) اهـ .
    ( تفسير القرآن ) ( 4 / 306 ، 307 )
    ط : دار الوطن بالرياض 1997م .

    6ـ المفسر الفقيه عماد الدين الطبري الشهير
    بإلكيا الهراس رحمه الله ت 504 هـ :

    قال :
    (( { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ
    يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ }
    الجلباب : هو الرداء ، فأمرهن بتغطية وجوههن ورءوسهن
    ولم يوجب على الإماء ذلك ))
    اهـ ( أحكام القرآن ) ط دار الكتب الحديثة ( 4 / 354 )

    7ـ المفسر الإمام البغوي رحمه الله ت 516هـ :

    قال : ((
    { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ
    يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ }
    جمع الجلباب ،
    وهو الملاءة التي تشتمل بها المرأة فوق الدرع والخمار ،
    وقال ابن عباس وأبو عبيدة :
    أمر نساء المؤمنين أن يغطين رءوسهن ووجوهن
    بالجلابيب إلا عينا واحدة ليعلم انهن حرائر
    { ذلك أدنى أن يعرفن }
    أنهن حرائر
    { فلا يؤذين }
    فلا يتعرض لهن ))
    اهـ . ( تفسير البغوي ج3/ص586 ) ط2 :
    دار طيبة بالرياض 1423هـ .

    8ـ المفسر الإمام الزمخشري رحمه الله ت 538هـ :
    قال عند تفسير قول الله عز وجل
    { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ
    يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ }
    : (( ومعنى
    { يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ }
    يرخينها عليهنّ ويغطين بها وجوههنّ وأعطافهنّ ،
    يقال : إذا زال الثوب عن وجه المرأة أدنى ثوبك على وجهك ، وذلك أن النساء كنّ في أول الإسلام
    على هجيراهنّ في الجاهلية متبذلات
    تبرز المرأة في درع وخمار فصل بين الحرّة والأمة
    وكان الفتيان وأهل الشطارة يتعرّضون
    إذا خرجن بالليل إلى مقاضي حوائجهنّ من النخيل
    والغيطان للإماء
    وربما تعرّضوا للحرّة بعلة الأمة يقولون حسبناها أمة
    فأمرن أن يخالفن بزيهنّ عن زي الأماء الأردية
    والملاحف وستر الرءوس والوجوه
    ليحتشمن ويُهَبن فلا يطمع فيهن طامع ))
    اهـ . (تفسير الكشاف ـ 3 / 246)
    ط دار المعرفة بيروت .

    9ـ المفسر العلامة أبو بكر بن العربي المالكي
    رحمه الله ت 543هـ :
    (( اختلف الناس في الجلباب على ألفاظ متقاربة عمادها :
    أنه الثوب الذي يستر به البدن ،
    لكنهم نوعوه هاهنا فقد قيل :
    إنه الرداء ، وقيل : إنه القناع .
    قوله تعالى :
    { يدنين عليهن }
    قيل : معناه تغطي به رأسها فوق خمارها .
    وقيل : تغطي به وجهها حتى لا يظهر منها
    إلا عينها اليسرى .
    والذي أوقعهم في تنويعه أنهم رأوا الستر والحجاب
    مما تقدم بيانه واستقرت معرفته ،
    وجاءت هذه الزيادة عليه واقترنت به القرينة
    التي بعده وهي مما تبينه وهو قوله تعالى :
    { ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين }
    والظاهر :
    أن ذلك يسلب المعرفة عند كثرة الاستتار
    فدل على أنه أراد تمييزهن على الإماء
    اللاتي يمشين حاسرات أو بقناع مفرد
    يعترضهن الرجال فيتكشفن ويكلمنهن
    فإذا تجلببت وتسترت كان ذلك حجاباً بينها
    وبين المتعرض بالكلام والاعتماد بالإذاية )) اهـ .
    (أحكام القرآن ـ 3 / 1586)
    ط دار الجيل بيروت بتحقيق
    علي محمد البجاوي ط 1988م .

    10- المفسر العلامة ابن عطية الأندلسي
    رحمه الله ت 546هـ :

    قال عند تفسيره لقول الله تعالى :
    { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ
    يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ
    ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ
    فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً }
    . قال :
    (( لما كانت عادة العربيات التبذل في معنى الحجبة ،
    وكن يكشفن وجوههن كما يفعل الإماء ،
    وكان ذلك داعية إلى نظر الرجال إليهن
    وتشعب الفكر فيهن أمر الله تعالى رسوله عليه السلام
    بأمرهن بإدناء الجلابيب ليقع سترهن
    ويبين الفرق بين الحرائر والإماء
    فيعرف الحرائر بسترهن
    فيكف عن معارضتهن من كان غزلا أو شابا
    وروي أنه كان في المدينة قوم يجلسون على الصعدات
    لرؤية النساء ومعارضتهن ومراودتهن
    فنزلت الآية بسبب ذلك ،
    والجلباب : ثوب أكبر من الخمار ،
    وروي عن ابن عباس وابن مسعود أنه الرداء
    واختلف الناس في صورة إدنائه
    فقال ابن عباس وعبيدة السلماني ذلك أن تلويه المرأة
    حتى لا يظهر منها إلا عين واحدة تبصر بها
    وقال ابن عباس أيضا وقتادة وذلك أن تلويه
    فوق الجبين وتشده ثم تعطفه على الأنف
    وإن ظهرت عيناها لكنه يستر الصدر ومعظم الوجه
    وقوله تعالى :
    { ذلك أدنى أن يعرفن }
    أي على الجملة بالفرق حتى لا يختلطن بالإماء
    فإذا عرفن لم يُقابلن بأذى من المعارضة مراقبة لرتبة الحرية ، وليس المعنى أن تعرف المرأة حتى يعلم من هي
    وكان عمر إذا رأى أمة قد تقنعت قنعها الدرة
    محافظة على زي الحرائر
    وباقي الآية ترجية ولطف وحض على التوبة
    وتطميع في رحمة الله تعالى ))
    اهـ . ( المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز
    ـ ج13/ 99 ، 100 ) .
    منتديات نور الايمان


    center]




    النقاب في أربعين تفسيرا في القرآن Sigpic190995_28
    avatar
    ملاكووو
    :: عضو جديد ::
    :: عضو جديد ::

    عدد المساهمات : 5
    تاريخ التسجيل : 31/10/2012

    default رد: النقاب في أربعين تفسيرا في القرآن

    مُساهمة من طرف ملاكووو في أكتوبر 31st 2012, 14:18

    لك مني خالص الشكر و وافر الامتنان و التقدير

    لمشاركاتك بمثل هذا الطرح الرائع و المميز وماقدمت لنا

    و تقبل تواجدي المتواضع بمتصفحك المشرق دوماً و أبداً

    دمت بحفظ اللــــه و رعايتـــــــــــــه ،؛،

    ننتظر بكل الشوق لجديدك المميز

    كن متألقاا دائما
    \
    /
    لـ اجمل التـ ح ـايا وارقها مـ غ ـلفه بـ ع ـطر الورد الـ ج ـوري
    ــك

      الوقت/التاريخ الآن هو مايو 26th 2019, 14:14