مسلم وأفتخر




مسلم وأفتخر

المنتدى الإسلامي مسلم وأفتخر يرحب بكم أعضاء وزوارا


    عناصر مقترحة لخطبة عيد الأضحى 1433هـ

    شاطر

    فارس الاقصى
    :: عضو فضي ::
    :: عضو فضي ::

    عدد المساهمات : 72
    تاريخ التسجيل : 12/04/2012

    default عناصر مقترحة لخطبة عيد الأضحى 1433هـ

    مُساهمة من طرف فارس الاقصى في أكتوبر 27th 2012, 22:34

    كتبه/ سعيد محمود

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

    عناصر الخطبة الأساسية:

    1- قضية العبودية: وهي مدخل هام لكل العناصر بعدها.

    2- قضية نصرة الشريعة أمام هجمة العالمانيين والليبراليين من أعظم وسائل نصرة النبي -صلى الله عليه وسلم-.

    3- من خصائص الشريعة وجمالها عظيم محافظتها على مصالح العباد.

    4- الأخوة الإسلامية ونصرة المستضعفين في سوريا وغيرها.

    5- الدفع لأهل الباطل لإقامة الدين سنة كونية وشرعية.

    6- الإسلام قادم ولو كره المبطلون.

    مادة العناصر

    1- قضية العبودية:

    - تهنئة بالعيد، ومدخل من خطبة الوداع لموضوع العبودية.

    - خطبة الوداع ملخص لحياة المعاناة والجهاد الطويل لإخراج البشرية من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِينًا) (المائدة:3)، (هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ) (التوبة:33).

    - خلق الله الخلق لعبادته، والخضوع لأمره وطاعته: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنْسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ) (الذاريات:56)، (إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ إِلا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا) (مريم:93).

    - وكرم الإنسان على كثير من المخلوقات: (وَلَقَدْ
    كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ
    وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ
    مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً
    )
    (الإسراء:70).

    - وأعان الإنسان على عبوديته بالفطرة التي ركبها فيه: ففي الحديث القدسي: (وَإِنِّي
    خَلَقْتُ عِبَادِي حُنَفَاءَ كُلَّهُمْ، وَإِنَّهُمْ أَتَتْهُمُ
    الشَّيَاطِينُ فَاجْتَالَتْهُمْ عَنْ دِينِهِمْ، وَحَرَّمَتْ عَلَيْهِمْ
    مَا أَحْلَلْتُ لَهُمْ، وَأَمَرَتْهُمْ أَنْ يُشْرِكُوا بِي مَا لَمْ
    أُنْزِلْ بِهِ سُلْطَانًا...
    )
    (رواه مسلم).

    - وأرسل إليهم الرسل إلى الناس يذكرونهم وينذرونهم: (رُسُلاً مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ) (النساء:165). وقال: (وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ) (النحل:36).

    - ولكن أكثر الناس رفضوا العبودية والخضوع على الرغم من النعم الكثيرة التي يعيشون فيها: قال الله -تعالى-: (وَآتَاكُمْ مِنْ كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لا تُحْصُوهَا إِنَّ الإِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ) (إبراهيم:34).

    - من أحوال بعض الناس في رفض الخضوع والعبودية لله: (فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمُ الأَعْلَى) (النازعات:24)، (قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ) (البقرة:258)، (لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ) (المائدة:17)، (لَقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ) (آل عمران:181).

    - ولا يزال الإنسان يقول ما يخرج به عن الخضوع والعبودية لله، كقولهم في زماننا:
    "الشريعة الإسلامية لا تصلح لهذا الزمان - التذكير بالجنة دروشة، والتذكير
    بالنار تفزيع وتخويف - كفانا الحكم بالإسلام 14 قرنًا!". ولا يزال الإعلام
    العالماني والليبرالي يحارب إقامة شريعة الله على أرضه، وفي عباده.


    2- وجوب الحكم بشريعة الله:

    هذا المدخل يبدأ الدخول إليه من خلال الإشارة إلى أن من أعظم وسائل نصرة دين النبي -صلى الله عليه وسلم- إقامة شريعته.

    - حق الله كونًا وشرعًا: (وَلا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَدًا) (الكهف:26).

    - مقتضى عبوديته: (إِنِ الْحُكْمُ إِلا لِلَّهِ أَمَرَ أَلا تَعْبُدُوا إِلا إِيَّاهُ) (يوسف:40)، (أَفَغَيْرَ دِينِ اللَّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ) (آل عمران:83).

    - رسول الله ليس له حق التشريع: (فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ . لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُصَيْطِرٍ) (الغاشية:21-22).

    - ومن زعم أنه له ذلك فقد نازع الله واستدرك عليه: (أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ) (الشورى:21)، (وَلا
    تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلالٌ وَهَذَا
    حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ
    عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لا يُفْلِحُونَ
    )
    (النحل:116).

    - المسلم حقًا لا يحتكم لغير الشريعة التي جاء بها محمد -صلى الله عليه وسلم-: (فَلا
    وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ
    ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا
    تَسْلِيمًا
    )
    (النساء:65).

    - المنافق هو الذي يدعي الإسلام ويحتكم لغير شريعة الإسلام: "ليبرالية - ديمقراطية": (أَلَمْ
    تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنْزِلَ
    إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا
    إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ
    الشَّيْطَانُ أَنْ يُضِلَّهُمْ ضَلالاً بَعِيدًا
    )
    (النساء:60).

    - فمن أحسن من الله حكمًا وشرعًا؟! (وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ) (المائدة:50).

    3- الشريعة الإسلامية وحفظ مصالح العباد:

    - حفظ النفس وأمن المجتمع: (وَلا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلا بِالْحَقِّ) (الأنعام:151)، (مِنْ
    أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ
    نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ
    النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ
    جَمِيعًا
    )
    (المائدة:32)، (وَكَتَبْنَا
    عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ
    وَالأَنْفَ بِالأَنْفِ وَالأُذُنَ بِالأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ
    وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ
    )
    (المائدة:45)، (وَمَنْ قَتَلَ مُؤْمِنًا خَطَأً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ إِلا أَنْ يَصَّدَّقُوا) (النساء:93).

    حفظ المال والاقتصاد:

    "سبل إيجاده تكون مشروعة - العقوبة للمعتدي - تحريم المعاملات المالية الباطلة".

    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ) (البقرة:172)، (وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) (المائدة:38)، (وَلا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ) (البقرة:188)، (وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا) (البقرة:275)، (يَا
    أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ
    الرِّبَا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ . فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا
    بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ
    أَمْوَالِكُمْ لا تَظْلِمُونَ وَلا تُظْلَمُونَ
    )
    (البقرة:278-279).

    حفظ العقل لسلامة أبناء المجتمع فكريًّا وإيمانيًّا:

    "تحريم الخمر وما يفسد العقول - عقوبة المعتدي - الترهيب من وجودها في المجتمع".

    قال الله -تعالى-: (إِنَّمَا
    الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنْصَابُ وَالأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ
    الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ
    )
    (المائدة:90)، وقال -صلى الله عليه وسلم: (كُلُّ مُسْكِرٍ خَمْرٌ وَكُلُّ مُسْكِرٍ حَرَامٌ) (رواه مسلم). وقال -عليه الصلاة والسلام-: (مَنْ شَرِبَ الخَمْرَ فَاجْلِدُوهُ) (رواه أحمد وأبو داود والترمذي والنسائي، وصححه الألباني). وقال: (لَعَنَ
    اللَّهُ الْخَمْرَ، وَشَارِبَهَا، وَسَاقِيَهَا، وَبَائِعَهَا،
    وَمُبْتَاعَهَا، وَعَاصِرَهَا، وَمُعْتَصِرَهَا، وَحَامِلَهَا،
    وَالْمَحْمُولَةَ إِلَيْهِ
    )
    (رواه أبو داود وابن ماجه، وصححه الألباني).

    حفظ الأعراض والحريم:

    "تحريم الزنا - عقوبة المعتدي - جعل التدابير اللازمة لمنعه - تشريع الطلاق عند المصلحة".

    قال الله -تعالى-: (وَلا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلاً) (الإسراء:32)، وقال -عز وجل-: (الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ) (النور:2).

    ومن التدابير: قال الله -تعالى-: (وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى) (الأحزاب:33) - وقال -صلى الله عليه وسلم-: (يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ مَنِ اسْتَطَاعَ مِنْكُمُ الْبَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ) (متفق عليه) - وقال -تعالى-: (وَإِنْ يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلا مِنْ سَعَتِهِ) (النساء:130).

    حفظ دين الناس "دين الإسلام":

    "إصلاح
    الباطن بالعقيدة السليمة - إصلاح الظاهر بالعبادات العملية - وجوب الدعوة
    لنشر هذا الدين - الجهاد في سبيل ذلك لمنع المحاربين له".


    - قال الله -تعالى-: (لَيْسَ
    الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ
    وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ
    وَالْمَلائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى
    حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ
    السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى
    الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ
    فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ
    صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ
    )
    (البقرة:177).

    وقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (بُنِيَ
    الإِسْلامُ عَلَى خَمْسٍ: شَهَادَةِ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَأَنَّ
    مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، وَإِقَامِ الصَّلاةِ، وَإِيتَاءِ
    الزَّكَاةِ، وَالْحَجِّ، وَصَوْمِ رَمَضَانَ
    )
    (متفق عليه)، وقال الله -تعالى-: (وَلْتَكُنْ
    مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ
    وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ
    )
    (آل عمران:104)، وقال -تعالى-: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ) (التوبة:73). وقال: (الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الأُمُورِ) (الحج:41).

    4- الأخوة الإسلامية ونصرة المستضعفين في سوريا وغيرها:

    - التذكير بمعاناة إخواننا في سوريا، وفلسطين، وبورما، وغيرهم من بلاد المسلمين والدعوة إلى نصرتهم: قال الله -تعالى-: (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) (الحجرات:10)، وقال: (وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ) (التوبة:71). وقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (الْمُسْلِمُونَ
    تَتَكَافَأُ دِمَاؤُهُمْ وَيَسْعَى بِذِمَّتِهِمْ أَدْنَاهُمْ وَيَرُدُّ
    عَلَيْهِمْ أَقْصَاهُمْ وَهُمْ يَدٌ عَلَى مَنْ سِوَاهُمْ، أَلا لا
    يُقْتَلُ مُسْلِمٌ بِكَافِرٍ وَلا ذُو عَهْدٍ فِي عَهْدِه
    )
    (رواه أحمد وأبو داود، وصححه الألباني).

    وقال الله -تعالى-: (وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ) (الأنفال:72)، وقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (الْمُسْلِمُ
    أَخُو الْمُسْلِمِ، لاَ يَظْلِمُهُ وَلاَ يُسْلِمُهُ، وَمَنْ كَانَ فِي
    حَاجَةِ أَخِيهِ كَانَ اللَّهُ فِي حَاجَتِهِ، وَمَنْ فَرَّجَ عَنْ
    مُسْلِمٍ كُرْبَةً فَرَّجَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرُبَاتِ يَوْمِ
    الْقِيَامَةِ، وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِمًا سَتَرَهُ اللَّهُ يَوْمَ
    الْقِيَامَةِ
    )
    (متفق عليه).

    5- الدفع لأهل الباطل سنة كونية وشرعية:

    - دفع الباطل واجب لإصلاح الحياة: قال الله -تعالى-: (وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ) (البقرة:251).

    - الابتلاء بالدفع تشريف للمؤمنين: (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ) (محمد:31).

    - المثبطين والمخذلين في نصرة الشريعة والدين وقضايا المسلمين يعطلون هذه السنة: "للبيت رب يحميه".

    - فليعلم المستبطئين للتمكين أنه كلما زادت الفتنة واشتدت المحنة فقد اقترب النصر والفرج: (حَتَّى
    إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ
    نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَنْ نَشَاءُ وَلا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ
    الْمُجْرِمِينَ
    )
    (يوسف:110).

    6- الإسلام قادم:

    - جاء الإسلام ليلغي عبودية البشر للبشر على أي صورة من الصور: (اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ) (الأعراف:59).

    - إنه الدين الذي ارتضاه الله للعالمين: (وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِينًا) .

    - ملك المسلمون الجزيرة في أقل من ربع قرن: قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (أَخْرِجُوا الْمُشْرِكِينَ مِنْ جَزِيرَةِ الْعَرَبِ) (متفق عليه)، وقال -صلى الله عليه وسلم-: (لأُخْرِجَنَّ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى مِنْ جَزِيرَةِ الْعَرَبِ حَتَّى لا أَدَعَ إِلا مُسْلِمًا) (رواه مسلم).

    - وسيملكون العالم كله -إن شاء الله-: قال -صلى الله عليه وسلم-: (إِنَّ
    اللَّهَ زَوَى لِي الأَرْضَ فَرَأَيْتُ مَشَارِقَهَا وَمَغَارِبَهَا
    وَإِنَّ أُمَّتِي سَيَبْلُغُ مُلْكُهَا مَا زُوِيَ لِي مِنْهَا
    )
    (رواه مسلم)، وقال -صلى الله عليه وسلم-: (لَيَبْلُغَنَّ هَذَا الأَمْرُ مَا بَلَغَ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ) (رواه أحمد، وصححه الألباني).

    - اسألوا الواقع والإحصائيات: "انتشار
    الإسلام في الغرب بمعدلات مرتفعة، مثال: المواليد في كثير من بلاد أوروبا
    متساوية بين المسلمين وغيرهم - كثرة الإقبال على شراء المصاحف والكتب
    الإسلامية - وغير ذلك... ".


    7- خاتمة وتحذير:

    - احذروا التخلي عن مناصرة المشروع الإسلامي في مصر بعد نعمة الله عليكم بالحرية فتكونوا كبني إسرائيل: (وَجَاوَزْنَا
    بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتَوْا عَلَى قَوْمٍ يَعْكُفُونَ عَلَى
    أَصْنَامٍ لَهُمْ قَالُوا يَا مُوسَى اجْعَلْ لَنَا إِلَهًا كَمَا لَهُمْ
    آلِهَةٌ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ
    ) (الأعراف:138). "طلب البعض المشروع العالماني والليبرالي والاشتراكي والديمقراطي... " فتكون العقوبة من الله: (قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِي الأَرْضِ فَلا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ) (المائدة:26).

    - ضحوا تقبل الله ضحاياكم وأقيموا ملة أبيكم إبراهيم، وسنة نبيكم الكريم محمد -صلى الله عليه وسلم-. (فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ) (الكوثر:2).

    الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد.

    تقبل الله منا ومنكم.
    www.salafvoice.com
    موقع صوت السلف

      الوقت/التاريخ الآن هو نوفمبر 18th 2018, 11:46