مسلم وأفتخر


فضل الدعوة والداعية عند الله 403042602

مسلم وأفتخر

المنتدى الإسلامي مسلم وأفتخر يرحب بكم أعضاء وزوارا


    فضل الدعوة والداعية عند الله

    avatar
    فارس الاقصى
    :: عضو فضي ::
    :: عضو فضي ::

    عدد المساهمات : 72
    تاريخ التسجيل : 12/04/2012

    default فضل الدعوة والداعية عند الله

    مُساهمة من طرف فارس الاقصى في سبتمبر 17th 2012, 15:52

    فضل الدعوة والداعية عند الله

    أتعرفون – يا شباب – فضل الدعوة والداعية عند الله ؟
    أتعرفون المنزلة الكبرى التي خص الله سبحانه بها دعاة الإسلام ؟
    أتعرفون ماذا أعد الله للدعاة من مثوبة وأجر وكرامة ؟
    * يكفي الدعاة – يا شباب –
    منزلة ورفعة .. أنهم خير هذه الأمة على الإطلاق ، قال تعالى في سورة آل
    عمران : (( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ
    بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ
    ..)) .

    * يكفي الدعاة سمواً
    وفلاحاً أنهم المفلحون والسعداء في الدنيا والآخرة ، قال سبحانه في سورة آل
    عمران : (( وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ
    وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ
    هُمُ الْمُفْلِحُونَ )) .

    * ويكفي الدعاة شرفاً
    وكرامة أن قولهم في مضمار أحسن الأقوال ، وأن كلامهم في التبليغ أفضل
    الكلام .. قال جل جلاله في سورة فصلت : (( وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ
    دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ
    الْمُسْلِمِينَ )) .







    فضل الدعوة والداعية عند الله 1330724930869




    * ويكفي الدعاة منَّا وفضلاً أن الله سبحانه يشملهم برحمته الغامرة ، ويخصهم بنعمته الفائقة ..
    قال عز من قائل في سورة
    التوبة : (( وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ
    بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ
    وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ
    وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ
    حَكِيمٌ )) .

    * ويكفي الدعاة أجراً
    ومثوبة .. أن أجرهم مستمر ومثوبتهم دائمة .. روى مسلم وأصحاب السنن عن رسول
    الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : (( من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل
    أجور من اتبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئاً .. )) .

    * ويكفي الدعاة فخراً وخيرية .. أن تسببهم في الهداية خير مما طلعت عليه الشمس وغربت .
    روى البخاري عنه عليه
    الصلاة والسلام أنه قال : (( .. فوالله لأن يهدي بك رجلاً واحداً خير لك من
    حُمر النَّعم )) وفي رواية : (( خير لك مما طلعت عليه الشمس وغربت )) .

    هل رأيتم – يا شباب – منزلة تضاهي منزلة الدعوة ؟
    وهل سمعتم في تاريخ الإنسانية كرامة تعادل كرامة الداعية ؟
    فإذا كان الأمر كذلك
    فانطلقوا – يا شباب – في مضمار الدعوة إلى الله مخلصين صادقين .. لتحظوا
    بالأجر والمثوبة ، والرفعة والكرامة .. في مقعد صدق عند مليك مقتدر .. في
    مجمع من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً !!

    ***الداعية الحي
    إنه الداعية المتحرك في كل
    صوب ، المتقن لدعوته في كل ثوب ، إن كان في بيته فنعم العائل والمربي ،
    فإن نزل الشارع وخالط الناس ، وسعهم بدعوته ، فإن ركب وسيلة مواصلات تناثرت
    بركات دعوته على من حوله من الركب ، إذا دخل مصلحة لم يخرج منها إلا
    بغنيمة دعوية ، نصيحة يسار بها موظفاً ، أو موعظة يسمعها لسافرة ، أو كلمة
    معروف يذكر بها من يقف معه في الطابور ، إنه المبارك في حله وترحاله ،
    كالغيث أينما وقع نفع :

    مستعد للدعوة في كل ميدان ،
    إذا فتشت حقيبته وجدتها مليئة بالحلوى والكتيبات والهدايا الصغيرة غير
    المكلفة . يصطحب معه في سيره أشرطة الدعاة والخطباء والوعاظ ، بل وأشرطة
    القرآن الكريم لمشاهير القراء . يحمل معه العطر والطيب دوماً . إنها أسلحة
    الداعية الحي .

    يستخدم الحلوى في التعارف ،
    والكتيبات في التأليف والوعظ والإرشاد ، والهدايا مع دعوة لحضور محاضرة أو
    خطبة ، والأشرطة لتكون البديل عن شريط غناء أقنع صاحبه بهجره ، والطيب
    لإزالة حزازات النفوس ، وتوجس الخائفين من مظهر الدعاة
    جزا الله خيرا كل من ساهم فى نشرها وكانت فى ميزان حسناته



    فضل الدعوة والداعية عند الله 13307249318110

      الوقت/التاريخ الآن هو سبتمبر 22nd 2019, 17:37