مسلم وأفتخر




مسلم وأفتخر

اللهم اجعل أعمالنا صالحة، ولوجهك الكريم خالصة، ولا تجعل للناس منها شيئا ولا للشيطان منها نصيبا وتقبلها ربنا بقبول حسن


    الحقوق المشتركة بين الزوجين

    شاطر

    فارس الاقصى
    :: عضو فضي ::
    :: عضو فضي ::

    عدد المساهمات : 72
    تاريخ التسجيل : 12/04/2012

    default الحقوق المشتركة بين الزوجين

    مُساهمة من طرف فارس الاقصى في سبتمبر 17th 2012, 3:37 pm

    الحقوق المشتركة بين الزوجين
    فضيلة د. عبد العزيز بن فوزان الفوزان*

    مقدمة:
    الحمدُ لله الذي شرع لنا سُنن الهدى، وفَضَّلَنا بهذا الدِّين على سائِر الورى، وحقق لنا به مصالح الآخرة والأولى.


    وأشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، له ما في السموات وما في
    الأرض، ليجزي الذين أساؤوا بما عملوا، ويجزي الذي أحسنوا بالحسنى.


    وأشهد أنَّ محمدًا عبده ورسوله، نبي الرحمة والهدى، والرسول المجتبى،
    والقدوة المُثْلى، أكمل الناس خلقًا، وأتقاهم لربِّه سرًّا وجهرًا،
    وأرعاهم لحُقُوق العباد ظاهرًا وباطنًا - صلى الله عليه وسلم وعلى آله
    وأصحابه مناراتِ الهُدى، ومصابيح الدُّجى، ومَن سار على نَهْجِهم واقتفى.
    أما بعد: هناك حقوق مشتركة بين الزوجين يجب على كل منهما أن يعرف هذه
    الحقوق وما يتعلق بها من الأحكام الفقهية والآداب الشرعية ،ومن أعظم ما يجب
    على الزوجين، وهو مِن الحقوق المشتركة بينهما: المعاشرة بالمعروف، وحُسن
    الصُّحبة، وأن يعرف كلٌّ منهما ما له وما عليه، ويقوم بواجبه تُجاهَ
    صاحبه، ويراقب الله فيه، فلا يظلمه ولا يمطل بحقِّه، ولا يحتقره ويُهينه،
    ولا يُكلِّفه شططًا، أو يُحمِّله ما لا يُطيق.


    والقَناعة كَنزٌ لا يَفنى، والتطلُّع إلى استكمال جميع الصفات في
    الزوج أو الزوجة ضربٌ من الخيال، وأمرٌ بعيدُ المنال، ولله وحده الكمال،
    والإنسان مجبول على النقص والتقصير، وما مِن لذَّة في هذه الحياة إلاَّ
    وهي مَشُوبةٌ بشيء من التنغيص والتكدير، واللَّذةُ التامَّة إنما تكون
    للمؤمنين في جنَّات النَّعيم.


    وينبغي للزوجين أن يتطاوعَا ولا يختلفَا، ويُيسِّرَا ولا يُعسِّرَا،
    وأن يُحسن كلٌّ منهما صحبةَ الآخر، ويحرص على إسعادِه، وتحقيقِ رغباته
    فيما أذن الله - تعالى - فيه، وأن يتنازلَ عن شيء من مراداته ورغباته مِن
    أجل عَشيرِه وشريك حياته، وأن يُوطِّنَ نفسَه على قَبول بعض الهفوات،
    والتغاضي عن بعض المنغصات.


    والحقوق المشتركة بين الزوجين هي:

    أولا : المعاشرة بالمعروف:
    الحياة الزوجية ليستْ لهوًا ولعبًا، ولا لذةً عابرة، أو علاقةً مؤقتة، أو
    مجردَ شهوة واستمتاع؛ بل هي مسؤوليةٌ عظيمة، وتَبِعة ثقيلة، تحتاج إلى
    صبر ومجاهدة، وحكمةٍ ورويَّة، وتوطينٍ للنفس على القيام بحقوق النِّكاح
    وتبعاته، وحرصٍ على التوافُق مع الطرف الآخر واحتمال زلاَّته، والتغاضي عن
    أخطائه وهفواته، والقيام بمسؤولية تربية الأولاد وحسن إعدادهم.
    ولكنَّ الله - تعالى - برحمته جَعَلَ ذلك الميلَ الشديد بين الرجل
    والمرأة، وخَلَقَ الشهوة الجنسيَّة، والرغبةَ في تحصيل الأهل والذريَّة،
    وجعل هذه الدوافعَ من القوة والإلحاح، بحيث يجد الإنسانُ عنتًا ومشقة في
    تجاهلها، ولا يملك إلا أن يستجيب لها بما شرعه الله - تعالى - من النكاح.
    وبهذا يحصل التزاوُج، وتتحقَّق مقاصد النكاح، من تحقيق العفاف والصيانة
    للزوجين، وسكون كلٍّ منهما إلى الآخر، وحصول الرحمة والمودة بينهما،
    وتعاونهما على القيام بمصالحهما الدينية والدنيوية، وعلى تربية الأولاد
    ورعايتهم، وبه يحصل التناسل والتكاثر، ويستمر النوع الإنساني[1]ويُحفظ
    الأولاد من الهلاك والضياع، مع ما يحصل بذلك من زيادة أعداد المسلمين،
    وتكثير سوادهم، وتقوية شوكتهم، واستغنائهم بأبنائهم عن أعدائهم.
    وما يحصل به كذلك من تنمية الروابط الأسريَّة وتعزيزها، وتوسيع دائرتها،
    وتوثيق عُرى الأخوَّة والمحبة بين المسلمين؛ لأن النِّكاح ينشئ علاقاتٍ
    جديدةً بين الزوجين وأهليهما، ويربط الأسر المتباعدة برباط النكاح
    والمصاهرة؛ ولهذا جعل الله الصهرَ قسيمًا للنسب، فقال: {وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ المَاءِ بَشَرًا فَجَعَلَهُ نَسَبًا وَصِهْرًا وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيرًا}[2]
    وإنك لو تأملتَ في حال كثير من حواضر المسلمين وقُراهم، لوجدتَ بين أهل
    تلك الحواضر والقرى من العلاقات الأسرية، والروابط العائلية، ما يجعل
    سكانَ ذلك البلد كأهل بيت واحد، وبخاصة إذا كان البلد صغيرًا، وما ذلك إلا
    بسبب المصاهَرة والتزاوج، وهذا أمر إذا تفطَّن له الإنسان، ازداد يقينًا
    بحكمة الشارع الحكيم وسَعة رحمته، وإحاطة علمه، وعظيم قدرته، وأنه - تعالى
    - لا يشرع شيئًا لعباده إلا لما فيه من الخير والمصلحة لهم في معاشهم
    ومعادهم.
    وإذا كانت العلاقةُ بين الزوجين بتلك الدرجة منَ القوة والمتانة، وحقُّ
    كلٍّ منهما على الآخر بتلك المثابة من الخطورة والأهمية، فإنَّ من أعظم ما
    يجب على الزوجين: المعاشرة بينهما بالمعروف، وحسن الصُّحبة، وأن يَعرف
    كلٌّ منهما ما له وما عليه، ويقوم بواجبه تجاه صاحبه، ويراقب الله فيه،
    فلا يظلمه ولا يمطل بحقه، ولا يحتقره ويهينه، ولا يكلفه شَطَطًا أو يحمله
    ما لا يطيق؛ قال الله - تعالى -: {وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالمَعْرُوفِ}[3]
    وقد دلَّت الآيةُ على أنَّ للزوجة على زوجها مثلَ ما له عليها، منَ
    المعاملة بالحسنى، والمعاشرة بالمعروف، والدفع بالتي هي أحسن، والحذر من
    إيذائها ومضارتها، وأن يتقي الله - تعالى - فيها، ويحب لها ما يحب لنفسه،
    ويأتي إليها بمثل الذي يحب أن تأتي به إليه، حتى لقد قال ابن عباس - رضي
    الله عنهما -: "إني لأحب أن أتزين لامرأتي كما أحب أن تَتَزَيَّنَ لي؛
    لأنَّ الله - تعالى - يقول: {وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالمَعْرُوفِ}[4]
    كما أنَّ من حقِّ زوجها عليها: أن تعاشره بالمعروف، وتعامله بالحسنى،
    وتحسن صحبتَه، وذلك بإخلاص الودِّ له، وقصر النظر عليه، وعدم التطلُّع إلى
    غيره، والتحبُّب إليه، والتودُّد له، وتأنيسه وملاطفته، والتجمُّل له،
    وحفظ سرِّه، وإظهار محبته وتقديره، ومشاركته في آلامه وآماله، وأفراحه
    وأتراحه، وتلقِّيه إذا دخل بالبِشْر والسرور، والبشاشة والهشاشة، والدعاء
    له بالتوفيق والإعانة[5]وأن تخدمه الخدمة المعروفة من مثلها لمثله، وأن
    تحرص على إدخال السرور عليه، وكسْب مودته ورضاه، وأن تقوم بذلك من غير
    تكرُّهٍ ولا تبرم، ولا منَّة ولا أذى.
    وإذا فعلت المرأة ذلك، محتسبةً الأجرَ عند الله - تعالى - فلتُبشِر بخير كثير، وأجر كبير، وتوفيق حسن في الدنيا والآخرة.
    يقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: "أيما امرأةٍ ماتت وزوجُها عنها راضٍ، دخلت الجنة"[6]
    القناعة كنز لا يفنى:
    وإنَّ التطلُّع إلى استكمال جميع الصفات في الزوج أو الزوجة، ضربٌ من
    الخيال، وأمر بعيدُ المنال، ولله وحده الكمال، والإنسان مجبول على النقص
    والتقصير، وما من لذة في هذه الحياة إلا وهي مشوبة بشيء من التنغيص
    والتكدير، واللذةُ التامة إنما تكون للمؤمنين في جنات النعيم.
    وإنَّ من أكثر الناس توفيقًا، وأرجحهم عقلاً: مَن يرضى بما قسم الله له،
    ويقنع بما آتاه الله، وقديمًا قالت الحكماء: "القناعة كنز لا يفنى"، وأبلغ
    منه قول النبي - صلى الله عليه وسلم -: {قد أفلح مَن أسلم، ورُزق كفافًا، وقنَّعه الله بما آتاه}[7]
    لا بد من التطاوع والتسامح:
    كل إنسانٍ عالَمٌ بذاته، له نظراتُه وتصوراته، وحاجاته ورغباته، وله
    مزاجه الخاص، الذي قد لا يتَّفق مع مزاج صاحبه، وهذا حاصل في الأمور
    الحسية والمعنوية.
    فينبغي لكلٍّ من الزوجين أن يتطاوعا ولا يختلفا، وييسِّرا ولا يعسِّرا،
    وأن يحسن كلٌّ منهما صحبةَ الآخر، ويحرص على إسعاده وتحقيق رغباته فيما
    أذن الله - تعالى - فيه، وأن يتنازل عن شيء من مراداته ورغباته، من أجل
    عشيره وشريك حياته، وأن يوطِّن نفسه على قبول بعض الهفوات، والتغاضي عن
    بعض المنغصات.
    والرجل - وهو القيِّم على الأسرة[8]- مطالَبٌ بتصبير نفسه أكثر من
    المرأة؛ لما يعلم من ضعف خلقتها، وغلبة عاطفتها على عقلها؛ ولأنها أسيرة
    بين يديه، محتاجة أعظم الحاجة إليه، قد علَّقت فيه كلَّ آمالها، واعتبرتْه
    في الدنيا كنزَها ورأس مالها، فالبحثُ عن زلاتها، وتتبُّع عثراتها،
    والمبالغة في تقويمها - يؤدِّي إلى كسرها، وكسرُها طلاقها.
    ففي الصحيحين عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: "استوصوا
    بالنساء خيرًا؛ فإن المرأة خُلقتْ من ضلَع، وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه،
    فإن ذهبتَ تقيمه كسرتَه، وإن تركتَه لم يزل أعوجَ، فاستوصوا بالنساء
    خيرًا
    "[9] وفي رواية لمسلم: "إنَّ
    المرأة خلقت من ضلَع، لن تستقيم لك على طريقة، فإن استمتعتَ بها، استمعتَ
    بها وفيها عوج، وإن ذهبتَ تقيمها كسرتَها، وكسرُها طلاقها".
    وبيَّن - صلى الله عليه وسلم - في حديث آخرَ أن المرأة ناقصةُ عقلٍ ودِين؛ حيث قال: "ما رأيتُ من ناقصاتِ عقلٍ ودين، أذهبَ للبِّ الرجل الحازم، من إحداكن" الحديث[10]
    ولكن هذه الأحاديث قد فهمها الجُهَّال على غير وجهها، وأوَّلها المغرضون
    على غير المراد بها، وجعلوها دليلاً على إهانة الإسلام للمرأة، وحطِّه من
    قدرها، ووصفها بما لا يليق بها {كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِنْ يَقُولُونَ إِلَّا كَذِبًا}[11]،
    وكم اغترَّ بهذا الكلام من نساء جاهلات، فأخذنَ يحاربنَ هذه الأحاديثَ،
    ويغضبن لذِكرها وإيرادها، ويجهلن أن هذه الأحاديث وأمثالها، من أعظم الأدلة
    على حماية الإسلام للمرأة، وكفالته لحقوقها، وإحاطتها بسياج من الشفقة
    والرحمة؛ حيث بيَّنت أن الاعوجاج في المرأة من أصل الخِلقة، فلا بد للرجل
    من مسايرته، والصبر عليه، فلا يكلِّف المرأةَ شططًا، ولا يقسرها على ما لا
    تطيق، كما يجب عليه أن يغضَّ الطرْف عن أخطائها، ويتحمَّل منها زلاَّتِها
    وهفواتها، وأن يوطِّن نفسَه على ما يصدر منها من حُمق أو جهل؛ لأنَّ ذلك
    جزء من طبيعتها وخلقتها.
    كما أنَّ هذه العاطفة الجيَّاشة، التي ربما تغلب على عقلها، وهذا الضعف
    الذي جُبلتْ عليه، هو سرُّ جاذبيتها وسحرها، ومصدر إغرائها لزوجها، وهو من
    أسباب تقوية العلاقة بين الزوجين؛ فكلٌّ منهما يشعر بحاجته للآخر وميله
    إليه، فالرجل يميل إلى المرأة؛ لأنها جزء منه، وهي المكمِّلة له، والمرأة
    تميل إلى الرجل؛ لأنه هو أصلها، والمكمل لها، كما قال ربنا - سبحانه -: {يَا
    أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ
    وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا
    وَنِسَاءً}
    [12].[13]
    ولقد كانت نساء النبي - صلى الله عليه وسلم - وهو أعقل الناس وأفضلهم،
    وأقومهم بحقوق الله وحقوق عباده - يراجعنَه في الكلام ويخاصمنه، وربما
    هجرتْه إحداهن اليوم إلى الليل[14]
    ويُروى أنه حدث بينه وبين عائشة - رضي الله عنها - خصام ذات يوم، فاحتكما
    إلى والدها أبي بكر - رضي الله عنه - فقال لها النبي - صلى الله عليه وسلم -:
    "تتكلَّمين أو أتكلم؟"، فقالت وهي غضبى: بل تكلَّم، ولا تقل إلا حقًّا!
    فلطمها أبو بكر على وجهها، فأسال الدم من فمها، وقال: يا عدوةَ نفسها، وهل
    يقول إلا الحق؟! فدفعه النبي - صلى الله عليه وسلم - عنها، وحماها من وراء
    ظهره، وقال لأبي بكر: "ما لهذا دعوناك
    "[15]
    وثبت في "صحيح البخاري" وغيره[16]أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان مع
    بعض أصحابه في بيت عائشة، فأرسلتْ أمُّ سلمةَ بصحفة فيها خبز ولحم، تتحف
    بها رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم - وأضيافه، فلما رأتْها عائشة - رضي
    الله عنها - أخذتْها الغيرةُ، فضربت الصحفةَ بفِهر كان معها، ففلقتها
    وانتثر الطعام.
    تأمَّل يا أخي، لو حصل مثل هذا مع أحدنا، كيف سيتصرف؟ وما رد فعله؟
    أما النبي - صلى الله عليه وسلم - فإنه لم يصرخ في وجهها، ولم يتلفَّظ
    بسبِّها وشتمها، ولم يرفع يدَه عليها لضربها؛ بل لم يزد - عليه الصلاة
    والسلام - على أن جمع فلق الصحفة، ثم جعل يجمع فيها الطعام، وهو يقول
    معتذرًا لها: "غارتْ أمُّكم" مرتين.
    ثم إنه - صلى الله عليه وسلم - لم يجامل عائشةَ على حساب أم سلمة؛ بل أخذ
    صحفةَ عائشةَ الصحيحةَ، وبعث بها إلى أم سلمة، وأبقى المكسورة لعائشة،
    وفي بعض الروايات أنه قال لها: "يا عائشةُ، صحفة بصحفة، وطعام بطعام".
    وروى الإمام مسلم عن عائشة - رضي الله عنها - قالتْ: "ما
    ضرب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - شيئًا قط بيده، ولا امرأةً ولا
    خادمًا، إلا أن يجاهد في سبيل الله، وما نِيلَ منه شيءٌ قط، فينتقم من
    صاحبه، إلا أن يُنتهك شيءٌ من محارم الله، فينتقم لله - تعالى"
    [17]
    ما يجب على الرجل إذا رأى من زوجته ما يكره؟
    والواجب على الزوج إذا رأى من زوجته ما يكره، أن يتذكَّر جوانبَ الخير
    فيها، وألاَّ يجحد فضلَها وتعَبَها في القيام بحقوقه ورعاية مصالحه، يقول
    النبي - صلى الله عليه وسلم -: "لا يَفرَك[18]مؤمنٌ مؤمنةً، إن كره منها خُلقًا، رضي منها خلقًا آخر"[19] ، فيجب على الزوج أن يتذكَّر محاسن زوجته، ويجعل ما كره منها في مقابلة ما رضي، وإنه - بإذن الله - لواجدٌ خيرًا كثيرًا.
    وقد أَمَرَ الله - عزَّ وجلَّ - بالإحسان إلى المرأة، ومعاشرتها بالمعروف،
    حتى وإن كرهها زوجُها؛ لأنه لا يدري أين تكون الخيرة؛ فقد تكون سببًا لخير
    كثير، ومجلبة لنفع كبير، كأنْ يرزقَ منها أولادًا صالحين، يحسنون برَّه،
    ويرفعون ذِكره، ويُعلون منزلته في الدنيا والآخرة، أو يوفَّق ببركة
    صلاحها، وصدق دعائها له، مع ما له من الأجر العظيم بكفالته لها، وصبره
    عليها، قال الله - تعالى -: {وَعَاشِرُوهُنَّ
    بِالمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا
    وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا}
    [20]
    وأقلُّ الناس توفيقًا، وأبعدُهم عن الخير، مَن أهدر المحاسن كلَّها،
    ونسيَها أو تناساها، وجعل المساوئ نصب عينيه، وربما مدَّدها، وبسطها
    وطوَّلها، وجعل مِن الحبة قبةً، ومن الحقير كبيرًا، وجعل يكررها ويعيدها،
    ويفسرها بظنونه السيئة، وتأويلاته الفاسدة، حتى يجرد امرأته من كل خير،
    ويصمها بكل نقيصة وشر!
    أين هذا من قول النبي - صلى الله عليه وسلم -: "اللهم إني أُحرِّج حقَّ الضعيفين: اليتيم، والمرأة"[21] ومعنى (أحرج): أُلحق الحرج - وهو الإثم - بمَن ضيَّع حقهما، وأَزجر عن ذلك زجْرًا شديدًا.
    وبيَّن - صلى الله عليه وسلم - أن خير الناس وأكملهم إيمانًا، خيرُهم لنسائهم، ففي الحديث الصحيح: "خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي"، وقال أيضًا:"أكملُ المؤمنين إيمانًا، أحاسنُهم أخلاقًا، وخيارُكم خيارُكم لنسائهم"[22]
    وهذه شهادة مَن لا ينطق عن الهوى: أن خير الناس خيرُهم لأهله، فجاهد نفسَك على أن تفوز بهذه الخيرية، وتظفر بهذه الكرامة.
    ويخطئ كثيرٌ من الرجال حين يظنون أن التبسط مع المرأة، وحُسن معاشرتها،
    والتلطُّف معها، ومشاركتها في بعض شؤون بيتها - تعتبر ضعفًا منه، وسيطرةً
    لها عليه، فتراهم يصرُّون على أن تكون كلمتهم هي الأولى والأخيرة، ورأيهم
    هو النافذَ الذي لا يَقبل المراجعة أو المحاورة.
    وهذا ليس من القوة أو الرجولة في شيء، وليس من أخلاق الكرام؛ فإن الكريم
    مَن غلبه أهلُه داخلَ بيته؛ لسماحته وحسن معاشرته، وغلب الأعداءَ خارج
    بيته؛ لرجولته وقوَّته.
    قال رجل لمعاوية - رضي الله عنه -: "يا أمير المؤمنين، كيف ننسبك إلى العقل وقد غلبك نصفُ إنسان؟ - يعني زوجته[23] - فقال معاوية: يا هذا، إنهن يغلبن الكرامَ، ويغلبهن اللئامُ"[24]
    وقال عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - وهو مَن هو في قوَّته ومهابته -:
    "ينبغي أن يكون الرجل بين أهله كالصبي، فإذا التمسوا ما عنده، وجدوا
    رجلاً"[25]
    وقال لقمان الحكيم: "ينبغي للعاقلِ أن يكون في أهله كالصبي، وإذا كان في القوم وجد رجلاً"[26]
    وكيف تكون الراحة؟ وأين السكن والمودة؟ إذا كان ربُّ البيت ثقيلَ الطبع،
    سيئَ العشرة، ضيقَ الأفق، يغلبه حمقٌ، ويعميه جهلٌ، سريعًا في الغضب،
    بطيئًا في الرضا، إذا دخل فكثير المنّ، وإذا خرج فسيئ الظنّ[27]
    وربما مضى عليه سنوات مع زوجته، لم تسمع منه كلمةَ مدح أو ثناء، على
    التزامها وحشمتها، أو ذكائها وفطنتها، أو جمالها وحسن خلقتها، أو لباسها
    وزينتها، وقد يبخل عليها بكلمة شكر أو دعاء، مقابل سعيها في خدمته، وتعبها
    في القيام بشؤون بيته وأولاده، ويضن عليها بكلمة حب ووداد، ومداعبة
    وملاعبة.
    ألا يعلم أمثالُ هذا أن خير الناس خيرهم لأهله، وأن السعادة الزوجية لا
    تكون إلا بحسن المعاشرة، ودماثة الخلق، وانبساط الوجه، والشكر والتقدير،
    والحرص على إدخال الفرح والسرور، وأن المرأة أحوج ما تكون إلى التدليل
    والثناء، وكأنها طفل كبير؟
    إن كلمة مدح تسمعها المرأةُ من زوجها، تترك في نفسها أثرًا عميقًا، وتزيد
    في محبتها لزوجها وأُنسها به، وتملأ جوانحها بالراحة والطمأنينة، وتشيع
    في قبلها مشاعر الفرح والغبطة، وتمنحها شحنةً من النشاط والقوة، تنسيها ما
    تقاسيه من مشقة وعناء، وتساعدها على بذل المزيد من الخدمة والعطاء، وتبعد
    عنها الإحباط الذي يصيب زوجات كثيرات، حين يجتهدن في بيوتهن، والقيام
    بواجباتهن، فلا يجدن الثناء والتقدير.

    الاعتدال في الغيرة:
    من حُسن المعاشَرة: الاعتدالُ في الغيرة، والابتعاد عن الظنون السيئة، والأوهام الفاسدة، إلا بدليل بيِّنٍ، وحجة ظاهرة.
    إن الغيرة على الزوجة حقٌّ من حقوقها، فيجب على زوجها أن يغار عليها،
    ويحرص على صيانتها وحفظها، فلا يعرِّضها للشُّبه ومواطن الريب، ولا يتساهل
    معها فيما قد يفسد شرفها ومروءتها، ويُطمع ذوي القلوب المريضة بها، من
    سفورٍ وتبرُّج، واختلاط بالرجال الأجانب وخلوة بهم، وخضوع بالقول معهم،
    ونحو ذلك؛ فهذه غيرة محمودة، وهي من كمال الرجولة والإيمان، ومن تمام
    المحبة والنُّصح للزوجة.
    ولكنه لا يجوز له بحال أن يسيء بها الظن، ويتجسس عليها، ويتهمها بما هي
    بريئة منه، فيؤول كلامها، ويشكُّ في تصرفاتها، من غير مستند صحيح؛ فإن هذا
    من الظلم، ومن أعظم أسباب التنغيص والتكدير؛ ولذلك قال النبي - صلى الله
    عليه وسلم -: "من الغيرة ما يحب اللهُ، ومنها
    ما يبغض اللهُ؛ فأما ما يحب الله من الغيرة، فالغيرة في الريبة، وأما
    الغيرة التي يبغض الله، فالغيرة في غير ريبة
    "[28]
    وقال سليمان - عليه السلام - لابنه: "يا بني، لا تكثر الغيرةَ على أهلك؛ فترمى بالسوء من أجلك وإن كانت بريئة"[29]
    كما أنَّ غيرة المرأة على زوجها دليلٌ على محبتها له، وحرصها عليه،
    ولكنها لا يجوز لها أن تسيء به الظن من غير ريبة، أو تتهمه بالشرِّ من غير
    بيِّنة، ولا أن تبالغ في الغيرة عليه، فتؤذيه وتحرجه بكثرة السؤال
    والاتِّصال، والتقصِّي والمتابعة، وتحاصره وتستجوبه كلما دخل وخرج: لماذا
    ذهبت؟ وإلى أين؟ ومع مَن كنت؟ وهكذا، كأنه طفل صغير.
    إن الغيرة تبلغ عند بعض الزوجات حدًّا يجعلها تصر على مصاحبته كلما خرج،
    أو أن يظل معها في البيت، فتعزله عن الناس، أو تحرجه أمامهم، وربما
    حملتْها الغيرةُ على التجسس عليه، والتفتيش في أوراقه، وسيارته ومكتبه؛
    علها تعثر على دليل إدانة تحاسبه عليه، وهذا كما أنه منهيٌّ عنه شرعًا؛
    فإنه يملأ قلبَ الزوج حنقًا وغيظًا، وهو من أعظم ما يكدر الحياةَ الزوجية،
    ويسبب الفصام والشِّقاق بين الزوجين.
    وللموضوع تتمة

      الوقت/التاريخ الآن هو يوليو 24th 2017, 5:42 pm